تدريس

رانيا جاد - النساء في المجال العام بعد 2011

تحكي رانيا كيف كانت ضد ثورة 25 يناير، ولكن تدريجياً، وبدايةً من موقعة الجمل، مروراً بأحداث العباسية إلى أحداث كنيسة "صول" بأطفيح، أخذت صفَّ الثورة. وقررت بدايةً من أحداث "ماسبيرو"، المشاركة في أحداث الثورة وانضمت إلى "الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي". وبدايةً من أحداث "محمد محمود"، اكتشفت أن الإعلام مضلل، أو على الأقل لا ينقل الحقيقة كاملةً. ولذلك، قررت أن تحول صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" إلى صفحة إعلام بديل. وكان ما دفعها إلى أن تنضم إلى حزب هو إحساسها بأنها يجب أن يكون لها دور فعَّال، وانضمت إلى لجنة التثقيف ولجنة العمل الجماهيري. تحكي رانيا أيضاً عن عملها الجماهيري من خلال الحزب وحركات ثورية انضمت إليها من قوافل طبية وفعاليات تثقيفية وتوعوية. وتروي الفعاليات المختلفة التي شاركت فيها، وأحداث العنف التي شهدتها. كما تحكي عن حملات التوعية بالدستور وبالانتخابات التي شاركت بها بوصفها عضوة في الحزب.

تاريخ المقابلة: 
الثلاثاء، 8 أبريل، 2014
مكان المقابلة: 
مقهى في وسط البلد.

الاسم: رانيا جاد.  

تاريخ الميلاد : 3 يناير 1976.

الدراسة: بكالوريوس فنون جميلة قسم تصوير جداري – جامعة حلوان.  دبلومه أثار مصرية – جامعة القاهرة.

الوظيفة: مدرسة لغة إنجليزية.

 

رضوى الدرندلي - النساء في المجال العام بعد 2011.

تتحدث رضوى عن اهتمامها بالشأن السياسي قبل اندلاع الثورة من خلال نشاطها في "الجمعية الوطنية للتغيير". تحكي أيضًا ملابسات انضمامها لـ "الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي"، ثم انفصالها عنه لتأسيس "التيار الشعبي" نظرًا لميولها اليسارية ونشأتها في أسرة ناصرية. دعت إلى نزول الثورة في نطاق سكنها وعملها لإيمانها بالتغيير، ولكن بعد الثورة أدركت أن التغيير الذي حققته الثورة كان ضئيلًا. تحكي رضوى أنه بالرغم من معارضة أهلها لنظام مبارك وحكوماته، إلا أنهم عارضوا نشاطها السياسي. تحدثت عن أعداد المشاركين/ات في مظاهرات 25 يناير بالشرقية؛ حيث لم تكن الأعداد كبيرة، ولكن في يوم 28 يناير تضاعفت الأعداد مرات. تروي ملابسات مشاركتها في الدعوة إلى مظاهرات 30 يونيو واشتراكها في أمانة حملة "تمرد" في الشرقية، كما تروي ملابسات انفصالها عن المجموعة لتأييد حمدين صباحي في الانتخابات؛ حيث عملت في حملته الانتخابية.
ترى رضوى أن الثورة حققت انتصارًا على صعيد الوعي السياسي للشعب كله، كما أنها كشفت الوجه القبيح لمجموعات سياسية معينة، وأعطت النساء أصواتهن.

تاريخ المقابلة: 
الثلاثاء، 30 سبتمبر، 2014
مكان المقابلة: 
مقر نظرة للدراسات النسوية

الاسم: رضوى الدرندلي.

تاريخ الميلاد: 22 أكتوبر 1985.

الدراسة: ليسانس أداب علم نفس – دبلوم عام.

المهنة: مدرسة علم نفس - الشرقية.