تصوير

اسماء نور - النساء في المجال العام.

روت أسماء نور عن بداية مشاركتها في الثورة، وكان ذلك في يوم 28 يناير. استمرت مشاركتها بعد ذلك في جميع التظاهرات السلمية والمسيرات. كما تواجدت وقت أحداث محمد محمود، ومجلس الوزراء، وماسبيرو. تحدثت أيضاً عن رغبتها في الانضمام إلى حزب سياسي، وكيف تعرفت على عدة أحزاب، وبدأت في حضور عدة فعاليات للحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، وقررت بعدها الانضمام إلى الحزب. استمرت في الحديث عن الحزب والأنشطة التي شاركت بها، وكيف حاولت قدر المستطاع ألا يتم حصر دورها في لجنة المرأة، حيث واجهت مثل هذا التوجه من جانب القيادات الصغيرة في الأمانات. أدى ذلك إلى حرصها على التواجد القوي في لجان مختلفة مثل لجنة الإعلام ولجنة العمل الجماهيري، حيث عملت في الحملة الانتخابية لشمال القاهرة، الشرقية والجيزة، بالإضافة إلى مشاركتها في الحملة الانتخابية لأحد أعضاء الحزب في انتخابات مجلس الشورى. ذكرت أيضاً أنه من خلال لجنة الإعلام بدأ اهتمامها بالتصوير الفوتوغرافي، ومن ثم عملت مساعدة مخرج في فيلم تسجيلي للحزب، واستمر عملها في صناعة الأفلام التسجيلية. ذكرت أسماء خلال حديثها أكثر المحطات تأثيراً على مدار الأربعة أعوام الماضية، مثل استفتاء 9 مارس 2011، حيث سبب لها انكساراً شديداً حينما تم على أساس الاستقطاب الديني.

تاريخ المقابلة: 
الثلاثاء، 25 مارس، 2014
مكان المقابلة: 
منزلها.

الاسم: اسماء نور.

تاريخ الميلاد: 3 مارس 1979.

الدراسة: بكالوريوس الإعلام بجامعة القاهرة.

الوظيفة: عملت أخصائية صحافة في وزارة التربية والتعليم. أيضاً عملت منسقة إعلامية للهيئة البرلمانية للحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، ومؤسسة مبادرة "إيدي ع كتفك" للمسرح التفاعلي. حالياً تعمل مصورة ومخرجة أفلام تسجيلية مستقلة.