ثورة

هدى محمود - النساء في المجال العام بعد 2011

تحدثت هدى عن مشاركتها في ثورة 25 يناير 2011 وعن رفض والدتها نزولها خوفا على حياتها، وقد شاركت في مسيرة مصطفى محمود يوم 28 يناير (جمعة الغضب) المتجهة إلى ميدان التحرير، وتحدثت عن مشاركتها المستمرة في مظاهرات ميدان التحرير مع شقيقها مصطفى.
وجاء في حديثها تعرضها هي وشقيقها لسرقة يوم 3 فبراير من قبل بلطجية بالقرب من ميدان التحرير، وقد أشارت إلى شعورها بالأمان والتضامن في الميدان خلال ال 18 يوم.
رويت عن شعورها بالأسى عند مقتل صديقها مينا دانيال في أحداث ماسبيرو وقد ذهبت إلى المستشفى القبطي خلال الأحداث وقد شاركت في الجنازة التي خرجت من المستشفى القبطي، وكانت توفر الأدوية وإسعافات أولية للمشتبكين في الصفوف الأولى أثناء محمد محمود وقد جاء في حديثها تعرضها للتحرش أثناء الاشتباكات، وقد شاهدت لحظات فض ميدان التحرير يوم 16 ديسمبر.
وقد ذكرت مشاركتها في مسيرات 25 يناير 2013 وفي المسيرات التي سبقت أحداث 30 يونيو 2013، وذكرت أنها احدى مؤسسات حزب التحالف الشعبي الاشتراكي وكانت تشارك في فعاليات الحزب في الشارع.
وقد تحدثت عن إيمانها بأهمية وجود نساء في المجال العام في المظاهرات والوقفات والأحزاب.

تاريخ المقابلة: 
الأحد، 23 مارس، 2014
مكان المقابلة: 
المعادي

الاسم: هدى محمود.

تاريخ الميلاد: 3 مايو 1980.

الدراسة: قسم الانثروبولوجيا - الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

الوظيفة: المديرة الإقليمية للموارد البشرية.

رانيا ابراهيم - النساء في المجال العام بعد 2011

حكت رانيا عن بدء اهتمامها بالشأن العام قبل الثورة ومشاركتها في الوقفات الخاصة بخالد سعيد في عام 2010، وكيف كانت إحدى اللحظات الفارقة في حياتها. تلقت رانيا دعوات 25 يناير بنوع من السخرية من كيفية تنظيم اليوم عبر شبكات التواصل الاجتماعي وميعاد محدد. أثناء تلك الفترة، عملت رانيا في مؤسسة "المورد الثقافي"، وقررت المشاركة في اليوم نفسه، وتحركت من عملها. استمرت مشاركة رانيا بعد ذلك في أحداث الثورة، وتحكي باستفاضة عن تجربتها وكيف تسببت مشاركتها في القلق لأهلها، ولكنه لم يكن عائقًا لها. تحكي رانيا كيف أن عملها في مؤسسة "المورد الثقافي" أتاح لها أن تمارس دورًا مختلفًا في الميدان؛ حيث شاركت في بناء منصة عند مكرم عبيد أثناء الـ 18 يوم، تُقدم من خلالها أعمال فنية متماشية مع روح الميدان. حكت رانيا أيضًا عن عملها بإحدى المنظمات لمبادرة "الفن ميدان"
التي تكونت بعد الثورة ضمن "ائتلاف الثقافة المستقلة" القائمة على فكرة إتاحة الفن وتواجده في الشارع لجميع الفئات. هدف مشروع "الفن ميدان" إلى إقامة فعالية فنية ثقافية شهرية في القاهرة والمحافظات الأخرى لمقاومة مركزية القاهرة. انضمت رانيا في تلك الأثناء أيضًا إلى "مشروع كورال"، بعد أن شاهدت عرض "الشعب يريد حياة الميدان". تتحدث رانيا عن تلك التجربة بشغف كبير؛ حيث ترى أن "مشروع كورال" كان مساحة مهمة لكل المشاركين/ ات لتفريغ مشاعر الإحباط من خلال القصص والروايات المختلفة، كما استطاع المشروع أن يتعامل مع تلك المشاعر المختلفة وتحويلها إلى أعمال فنية توثيقية. حكت رانيا أيضًا عن عملها باعتبارها صحفية في جريدة "المصري اليوم" لاحقًا محررة أخبار عاجلة. وتحدثت عن مدى صعوبة تلك المهنة في الفصل بين الشخصي والمهني.

تاريخ المقابلة: 
الخميس، 27 فبراير، 2014
مكان المقابلة: 
الزمالك

الاسم: رانيا إبراهيم.

تاريخ الميلاد: 12 أغسطس 1987.

الدراسة: بكالوريوس إعلام – جامعة القاهرة.

الوظيفة: صحفية.

علياء مسلم - النساء في المجال العام بعد 2011

روت علياء عن ذكرياتها الأولى مع الثورة وعن سفرها بوصفه جزءاً من عملها في يوم جمعة الغضب. تحدثت عن احتكاكها بالأحداث من موقع عملها ومن موقع ارتباطها الشخصي بالأحداث. سردت تفاصيل ما شهدته بما فيه حادثة اعتداء جنسي جماعي. تحكي أيضاً عن عملها مع أهالي مفقودي وشهداء الثورة. كما تحكي عن اعتراضها على حرق الأقسام. روت علياء أيضاً كيف أثرت الثورة في علاقتها بالشارع وكيف تغيرت بعض اختياراتها في الحيز العام بعد الثورة.

تاريخ المقابلة: 
الاثنين، 17 فبراير، 2014
مكان المقابلة: 
منزلها

الاسم: علياء مسلم.

تاريخ الميلاد: 10 سبتمبر 1981.

الدراسة: دكتوراه في التاريخ.

الوظيفة: مؤسسة مبادرة "احكِي يا تاريخ" - ورش لاستكشاف وإعادة سرد أحداث في التاريخ المصري الحديث- وأستاذ مساعد (غير متفرغ) في الجامعة الأمريكية.