سياسة عامة

امل خليل - النساء في المجال العام بعد 2011

روت أمل أنها اشتركت في الثورة المصرية 25 يناير 2011 منذ يومها الأول كأي متظاهرة مهتمة بتغيير أحوال البلاد وظروفها واشتركت في فاعلياتها وأحداثها المختلفة. في اعتصام يوليو عام 2011 قررت هي ومجموعة من زملائها أن يطلقوا مبادرة تحت اسم "لن ننساهم" لتكريم وتوثيق شهداء الثورة. كما روت أيضاً كيف أثرت الثورة في حياتنا والفروق الهائلة التي أحدثتها في المجتمع. تؤمن أمل بأهمية مشاركتها في العمل العام وبخاصة دورها في مبادرة "لن ننساهم" لشهداء ومصابي الثورة، كذلك دورها التنظيمي في حزب الدستور بوصفها أمينة عامة للجنة التثقيف. ترى أمل أن المشاركة في أحداث الثورة المختلفة عرضت الجميع لمخاطر مختلفة، فمثلما تعرضت بعض النساء للاغتصاب وتم التحرش بهن، تعرض الرجال أيضاً لمخاطر فقدان أعينهم أو إصابات أخرى جسيمة، هذا إلى جانب خطر التعرض للقتل. انضمت أمل إلى حزب الدستور منذ تأسيسه واستقالت بعد عام ونصف من منصبها بوصفها مسؤولة اللجنة الثقافية بأمانة الخليفة والمقطم.

تاريخ المقابلة: 
السبت، 18 يناير، 2014
مكان المقابلة: 
منزلها.

الاسم: امل خليل.

تاريخ الميلاد: 10 بونية 1980.

الدراسة: قسم هندسة الاتصالات بكلية الهندسة جامعة القاهرة.

الوظيفة: تعمل في إحدى شركات البرمجيات مهندسة تكنولوجيا معلومات.