مجموعة النساء في المجال العام بعد 2011

الاسم: سارا القاضي.

تاريخ الميلاد: 1 إبريل 1987.

الدراسة: حاصلة على ليسانس آداب جامعة القاهرة 2008- قسم الوثائق والمكتبات وتقنية المعلومات، وتمهيدي ماجيستير عام 2011 شعبة: تقنية معلومات.

المهنة: مديرة المكتبة في مؤسسة المرأة والذاكرة.

رانيا ابراهيم - النساء في المجال العام بعد 2011

حكت رانيا عن بدء اهتمامها بالشأن العام قبل الثورة ومشاركتها في الوقفات الخاصة بخالد سعيد في عام 2010، وكيف كانت إحدى اللحظات الفارقة في حياتها. تلقت رانيا دعوات 25 يناير بنوع من السخرية من كيفية تنظيم اليوم عبر شبكات التواصل الاجتماعي وميعاد محدد. أثناء تلك الفترة، عملت رانيا في مؤسسة "المورد الثقافي"، وقررت المشاركة في اليوم نفسه، وتحركت من عملها. استمرت مشاركة رانيا بعد ذلك في أحداث الثورة، وتحكي باستفاضة عن تجربتها وكيف تسببت مشاركتها في القلق لأهلها، ولكنه لم يكن عائقًا لها. تحكي رانيا كيف أن عملها في مؤسسة "المورد الثقافي" أتاح لها أن تمارس دورًا مختلفًا في الميدان؛ حيث شاركت في بناء منصة عند مكرم عبيد أثناء الـ 18 يوم، تُقدم من خلالها أعمال فنية متماشية مع روح الميدان. حكت رانيا أيضًا عن عملها بإحدى المنظمات لمبادرة "الفن ميدان"
التي تكونت بعد الثورة ضمن "ائتلاف الثقافة المستقلة" القائمة على فكرة إتاحة الفن وتواجده في الشارع لجميع الفئات. هدف مشروع "الفن ميدان" إلى إقامة فعالية فنية ثقافية شهرية في القاهرة والمحافظات الأخرى لمقاومة مركزية القاهرة. انضمت رانيا في تلك الأثناء أيضًا إلى "مشروع كورال"، بعد أن شاهدت عرض "الشعب يريد حياة الميدان". تتحدث رانيا عن تلك التجربة بشغف كبير؛ حيث ترى أن "مشروع كورال" كان مساحة مهمة لكل المشاركين/ ات لتفريغ مشاعر الإحباط من خلال القصص والروايات المختلفة، كما استطاع المشروع أن يتعامل مع تلك المشاعر المختلفة وتحويلها إلى أعمال فنية توثيقية. حكت رانيا أيضًا عن عملها باعتبارها صحفية في جريدة "المصري اليوم" لاحقًا محررة أخبار عاجلة. وتحدثت عن مدى صعوبة تلك المهنة في الفصل بين الشخصي والمهني.

تاريخ المقابلة: 
الخميس، 27 فبراير، 2014
مكان المقابلة: 
الزمالك

الاسم: رانيا إبراهيم.

تاريخ الميلاد: 12 أغسطس 1987.

الدراسة: بكالوريوس إعلام – جامعة القاهرة.

الوظيفة: صحفية.

غادة شهبندر - النساء في المجال العام بعد 2011

روت غادة شهبندر عن متابعتها لدعوات المشاركة في 25 يناير، وكيف أنها لم تكن تنتوي المشاركة فيها. ما أثر في قرارها هذا، هو مشاركتها منذ 2005 بعد الأربعاء الأسود في حملة سميت بـ "حملة الشريطة البيضاء". ثم انضمامها إلى حملة "شايفينكم" من 2005 إلى 2008، التي أجهضتها الضغوط الأمنية. ثم عملها في الجانب الحقوقي ضد التعذيب في المنظمة المصرية لحقوق الإنسان. وبناء عليه، فقد شاركت في مظاهرات كثيرة، وكانت ترى أن عدد المشاركينـ/ــات دائماً ضئيل، وعادة ما تم التعامل بالعنف مع هذه المظاهرات، ومن ثم اعتقدت أن 25 يناير هي تكرار للتجارب السابقة نفسها. لكن ما دفع غادة إلى المشاركة هو حماس ابنتها التي لم تكن قد شاركت في أي مظاهرة سابقة. تسرد غادة بعد ذلك ما رأته وعايشته على مدار الأيام الأولى للثورة وما تبعها. وتحكي عن أنها لم تكن تطمح إلى أي مناصب أو مشاركة سياسية حزبية، وأنها رأت أنه من الأفضل أن تخدم الحياة السياسية عن طريق الحيادية والمراقبة. ثم تحدثت عن دوائر المهمومين بالثورة ودوائر الرافضين لها لاستفادتهم من النظام، وتحدثت عن تأثر علاقاتها بأصدقائها وأهلها من هذه الدوائر المختلفة بعد الثورة.

تاريخ المقابلة: 
الأحد، 23 فبراير، 2014
مكان المقابلة: 
منزلها.

الاسم: غادة شهبندر.

تاريخ الميلاد: 27 مارس 1962.

الدراسة: بكالوريوس إعلام وعلم نفس. ماجستير تعليم اللغة الانجليزية كلغة أجنبية - الجامعة الأمريكية في القاهرة.

الوظيفة: ناشطة حقوقية.

الاسم: ندى محمود – ندى زتونة.

تاريخ الميلاد: 19 سبتمبر 1988.

الدراسة: ليسانس ألسن – عين شمس – قسم اللغة الروسية.

الوظيفة: مسؤولة الإنتاج البصري بنظرة للدراسات النسوية.

الهام عيداروس - النساء في المجال العام بعد 2011

تحدثت إلهام عن مخاوفها وقلقها وقت الدعوة للنزول في يوم 25 يناير 2011، حيث ظنت أنه سيتم ضرب المشاركينـ/ات وينتهي اليوم بالفشل والإحباط للحركة. اشتركت قبل ذلك مع مجموعات مثل "كفاية" و"شباب من أجل التغيير". تعرف إلهام بأنها نفسها يسارية منذ بداية نشاطها السياسي في الجامعة، وقد شاركت دائماً مع مجموعات تدعو إلى الحرية والتقدمية. تحكي عن انضمامها إلى حزب التحالف الشعبي الاشتراكي منذ نشأته وأسباب انضمامها إليه قبل استقالتها منه في نوفمبر 2013 والعمل على تأسيس حزب العيش والحرية. تحكي أيضاً عن رؤيتها للأمور من منظور نسوي واشتراكي. إلهام داخل نشاطها الحزبي والسياسي دائماً تقوم بتفعيل النقاش حول قضايا المرأة وتعمل على إدراج قضاياها تحت قائمة اهتمامات الحزب. تتحدث عن تحديات وجود النساء داخل المجال العام وداخل الأحزاب. اهتمت بقضايا العنف ضد النساء أثناء أحداث الثورة، ومنها الاعتداءات الجنسية والاغتصابات الواقعة في محيط التحرير في الفعاليات المختلفة. كما اهتمت باعتراف المجموعات المختلفة بما يحدث للنساء من انتهاكات. تحدثت عن أهمية الوعي النسوي، وكيف أنه تطور في المجموعات الحزبية بسبب الأحداث ومناقشتها، وأن وجود النساء أحدث فروقاً كبيرة داخل الأحزاب، حيث يحملون على عاتقهم مهمة إدراج الأجندة النسوية مع السياسية.

تاريخ المقابلة: 
الثلاثاء، 18 فبراير، 2014
مكان المقابلة: 
منزلها.

الاسم: إلهام عيداروس.

تاريخ الميلاد: 25 ديسمبر 1980.

الدراسة: بكالوريوس اقتصاد وعلوم سياسية.

الوظيفة: مترجمة.

علياء مسلم - النساء في المجال العام بعد 2011

روت علياء عن ذكرياتها الأولى مع الثورة وعن سفرها بوصفه جزءاً من عملها في يوم جمعة الغضب. تحدثت عن احتكاكها بالأحداث من موقع عملها ومن موقع ارتباطها الشخصي بالأحداث. سردت تفاصيل ما شهدته بما فيه حادثة اعتداء جنسي جماعي. تحكي أيضاً عن عملها مع أهالي مفقودي وشهداء الثورة. كما تحكي عن اعتراضها على حرق الأقسام. روت علياء أيضاً كيف أثرت الثورة في علاقتها بالشارع وكيف تغيرت بعض اختياراتها في الحيز العام بعد الثورة.

تاريخ المقابلة: 
الاثنين، 17 فبراير، 2014
مكان المقابلة: 
منزلها

الاسم: علياء مسلم.

تاريخ الميلاد: 10 سبتمبر 1981.

الدراسة: دكتوراه في التاريخ.

الوظيفة: مؤسسة مبادرة "احكِي يا تاريخ" - ورش لاستكشاف وإعادة سرد أحداث في التاريخ المصري الحديث- وأستاذ مساعد (غير متفرغ) في الجامعة الأمريكية.

 

الصفحات