مستشفيات ميدانية

سالي توما - النساء في المجال العام بعد 2011

تسرد سالي تفاصيل عملها لتأهيل ضحايا التعذيب والاغتصاب في الخارج والداخل وتحكي عن دراستها التي تختص بحالات الاكتئاب وكره ما بعد الصدمة بعد ثورة 25 يناير 2011. اهتمام سالي بتأهيل ضحايا التعذيب والاغتصاب يتضمن اهتماماً خاصاً بالنساء والانتهاكات الواقعة عليهن. تحكي سالي عن نشاطها قبل الثورة في "الجمعية الوطنية للتغيير" وفي المظاهرات التي قامت عقب حادثة كنيسة القديسين وكيف أثرت فيها حادثة خالد سعيد لارتباطها بمجال عملها. ثم تسرد تفاصيل مشاركتها في الثورة وبخاصة المستشفى الميداني لكونها طبيبة. وتروي ملابسات تشكيل "ائتلاف شباب الثورة" في السادس من فبراير 2011، نظراً إلى وجود متظاهرين يتحدثون باسم الثورة بينما لا يمثلون كل الأطياف. ثم حكت عن الانتهاكات التي شهدتها خلال أحداث الثورة المختلفة وعن مدى تأثرها بها ومدى دفاعها عمن وقعت عليهم/عليهن الانتهاكات. تتحدث سالي بعد ذلك عن تواجدها في الأحداث المختلفة ومشاركتها في توثيق هذه الأحداث. كما تروي أنها نتيجة لهذا تعرضت لتهديدات تمس أمانها الشخصي وتروي تعرضها للضرب والتعليقات الطائفية في إحدى الأحداث.

تاريخ المقابلة: 
الثلاثاء، 1 أبريل، 2014
مكان المقابلة: 
جاردن سيتي

الاسم: سالي توما.

تاريخ الميلاد: 28 يونيو 1978.

الدراسة: خريجة كلية طب القصر العيني وماجستير في العلاج المعرفي السلوكي من إنجلترا.

الوظيفة: طبيبة نفسية متخصصة في التعذيب والاغتصاب تأهيل ضحايا.