اسماء باسل فكري كيلاني

(1992 - )

وظائف و مراكز

  • صحفية وكاتبة وناشطة في محافظة قنا ومشتركة بالمدرسة النسوية في نظرة

الاسم: اسماء باسل فكري.

تاريخ الميلاد: 5  مايو 1992.

الدراسة: خريجة كلية الآداب، قسم صحافة، جامعة جنوب الوادي عام 2013.

الوظيفة: صحفية وكاتبة وناشطة في محافظة قنا ومشتركة بالمدرسة النسوية في نظرة.

اسماء باسل فكري كيلاني - النساء في المجال العام بعد 2011

تاريخ المقابلة: 
الأربعاء، 22 أكتوبر، 2014
مكان المقابلة: 
وسط البلد

ذكرت أسماء أن سبب التحاقها بالمدرسة النسوية في مؤسسة "نظرة للدراسات النسوية" لم يكن صدفة، ولكن بسبب التقاء أفكارها بأفكار منظمات مثل "نظرة" أو "المرأة والذاكرة"، وكذلك اهتمامها بدور الكاتبات الصحفيات في تشكيل الوعي النسوي في مصر، واهتمامها بمن أسهمن في رفع هذا الوعي في أوقات سابقة، مثل همت مصطفي وآمال فهمي. تحدثت أيضًا عن بداية مشاركتها في التظاهرات بعد ثورة 25 يناير 2011، داخل الحرم الجامعي للقضاء على رموز الحزب الوطني داخل الجامعة. لم تقتصر مشاركتها في المظاهرات داخل الحرم الجامعي ولكن شاركت في العديد من التظاهرات أثناء أحداث محمد محمود ومجلس الوزراء وغيرها. توقفت بعد ذلك عن المشاركة في التظاهرات لارتفاع وتيرة العنف، ولكن لم يردعها أي موقف شخصي عن المشاركة لكونها امرأة. شاركت أسماء في العديد من الأنشطة الاجتماعية والعمل التطوعي قبل الثورة مثل: التعليم المدني التابع لمنظمة "اليونيسف"، كما حصلت على لقب الطالبة المثالية في الجامعة. شاركت أيضًاً في العديد من الأنشطة أثناء الدراسة مثل مشروع "Enactus" أو كما كان يسمى ((Safe، والعمل على مشروع تدوير المخلفات في بعض القرى. أشارت أسماء إلى أن فتح المجال أمام أنشطة الطلبة داخل الحرم الجامعي بعد الثورة ساعد أسر الطلبة داخل الجامعة لتوسيع العمل التطوعي. كما لاقت أسماء دعمًا من أسرتها وبخاصة جدها وأصدقائها للمشاركة في الأنشطة الاجتماعية والعمل الطلابي. تكتب أسماء مقالات مختلفة وقصصًا قصيرة في مدونة خاصة بها، وأيضًا في بعض المواقع الإلكترونية.

نبذة عن المحاور / المحاور: 
أمنية خليل.. باحثة عمرانية، شاركت في مشاريع بحثية عدة منها العنف المجتمعي وأبعاده الجندرية والتاريخ الشفهي للنساء في الثورة المصرية. تسعى حاليا إلى الحصول على درجة الدكتوراه في الأنثروبولوجي من جامعة City University of New York. شاركت في تأسيس "عشرة طوبة| الدراسات والتطبيقات العمرانية" في يونيو ٢٠١٤. ومنذ ٢٠١٢ عملت أمنية مع سكان منطقة رملة بولاق للتوصل لرؤية عمرانية لتطوير المنطقة. حصلت على درجة الماجستير في العلوم الإنسانية عن بحثها “ناس المدينة، عن علاقات القوى والعمالة والفضاء في رملة بولاق“.