امنية عادل

(1993 - )

وظائف و مراكز

  • عضوة بحزب الدستور في أسوان ومشتركة بمدرسة الكادر السياسي بنظرة للدراسات النسوية.

الاسم: امنية عادل.

تاريخ الميلاد: 9 مارس 1993.

الدراسة: ليسانس الآداب قسم اللغة الإنجليزية.

الوظيفة: عضوة بحزب الدستور في أسوان ومشتركة بمدرسة الكادر السياسي بنظرة للدراسات النسوية.

 

امنية عادل - النساء في المجال العام بعد 2011

تاريخ المقابلة: 
الاثنين، 29 سبتمبر، 2014
مكان المقابلة: 
مقر نظرة للدراسات النسوية.

تحدثت أمنية عن عدم متابعتها لدعوات النزول قبل ثورة يناير، ولكنها، قبل أحداث الثورة بأيام قليلة أدركت اقتراب حدوث تغيير على الصعيد السياسي. ذكرت أمنية أنها بدأت المشاركة في المظاهرات والفاعليات السياسية بدءًا من يوم 28 يناير جمعة الغضب. حكت أمنية أنها بدأت العمل في المجال العام بعد الثورة بطرح القضايا والمشكلات الخاصة والتفاعل مع الناس في مركز كوم أمبو التابع لمحافظة أسوان الذي تنتمي له أمنية. كذلك المشاركة مع بعض المجموعات كمحاولة لمعرفة أثر الثورة عليهم، وكيفية الوصول إلى حل لمشكلاتهم. انضمت إلى حزب الدستور بعد تأسيسه في أسوان للعمل في لجنة الإعلام والتواصل مع الصحفيين، وتركت منصبها بعد إعادة الهيكلة، لكنها لا زالت تعمل بالحزب. واجهت بعض المشكلات الخاصة بالحزب، بالإضافة إلى ممانعة الأهل في بعض الأحيان لمشاركتها في المجال العام. ومع مرور الوقت تفهّم الأهل أهمية مشاركة أمنية السياسية لقناعتها بذلك. تغيرت علاقة أمنية بالشارع بعد الثورة إلى الأفضل. ذكرت أيضًاً أنها شاركت في الحشد لمظاهرات 30 يونيو لعزل الرئيس السابق محمد مرسي في كوم أمبو وأسوان. كما حاولت أمنية تأسيس أسرة داخل الجامعة لدعم نشاط حزب الدستور، لكن في النهاية رفضت إدارة الجامعة. تحدثت أمنية عن معاناة النساء من العنف داخل المجتمع في المجال العام والحياة الشخصية أيضًاً، لكنها استطاعت مع مرور الوقت مواجهته على جميع المستويات ومازالت تحارب لكسب حقوقها. كما أكدت أن ما تحصل عليه من حقوق بوصفها امرأة في المجتمع ومن والدتها المسؤولة عن أسرتها هو قشور فقط.

نبذة عن المحاور / المحاور: 
أمنية خليل.. باحثة عمرانية، شاركت في مشاريع بحثية عدة منها العنف المجتمعي وأبعاده الجندرية والتاريخ الشفهي للنساء في الثورة المصرية. تسعى حاليا إلى الحصول على درجة الدكتوراه في الأنثروبولوجي من جامعة City University of New York. شاركت في تأسيس "عشرة طوبة| الدراسات والتطبيقات العمرانية" في يونيو ٢٠١٤. ومنذ ٢٠١٢ عملت أمنية مع سكان منطقة رملة بولاق للتوصل لرؤية عمرانية لتطوير المنطقة. حصلت على درجة الماجستير في العلوم الإنسانية عن بحثها “ناس المدينة، عن علاقات القوى والعمالة والفضاء في رملة بولاق“.