الاسم: بسمة عثمان.

تاريخ الميلاد: 3 يونيو 1986.

الدراسة: بكالوريوس هندسة أسوان 2008 - جامعة جنوب الوادي.

الوظيفة: مهندسة برمجيات. 

بسمة عثمان - مجموعة النساء في المجال العام بعد 2011

تاريخ المقابلة: 
الثلاثاء، 3 يونيو، 1986
مكان المقابلة: 
أسوان

تروي بسمة أنها بدأت في العمل العام منذ كانت طالبة بالجامعة من خلال اتحاد الطلبة، حيث قامت بتوعية الطلاب ضد برلمان 2005 والدستور القائم وقتئذ. تحكي أيضاً كيف انضمت بعد تخرجها إلى "اللجمعية الوطنية للتغيير" في 2010، حيث شاركت في عدة وقفات صامتة تخص "خالد سعيد"، وحين علمت بالمطالب التي طرحتها الجمعية الوطنية والدكتور محمد البرادعي، قررت الانضمام إلى اللجمعية. تسرد بسمة تفاصيل مشاركتها في الثورة التي بدأت بيوم 28 يناير 2011 في أسوان، وشارك بها عدد كبير نسبياً، ومرَّت المسيرات بجميع شوارع أسوان. تتحدث أيضاً عن تأسيس مجموعة "جنوبية حرة" مع بداية الثورة، حيث لم يعترف جموع المتظاهرين – برغم هتافهم للحرية - بدور النساء أو بحقوقهن. لا ترى بسمة أن مشاكل النساء ستحل من خلال حل مشكلات المجتمع، كما يقال، وإنما يجب العمل عليها بشكل منفصل. تحكي أيضاً عن نظرة العائلة والمجتمع لمشاركتها في بالمظاهرات ولإبدائها آرائها بحرية، وترى أن ذلك كله راجع إلى لكونها امرأة. تقول بسمة أن الثورة جمعت بينها وبين مَن كانوا يشاركونها الرأي أو الفكر، وفي نفس الوقت نفسه خسرت مع الثورة بعض مَن اختلفوا معها، وإن لم تسعَ هي إلى لذلك. تتحدث أيضاً عن تباين مشاعرها بين الأمل والإحباط عدة مرات في الأعوام الماضية منذ الثورة.

نبذة عن المحاور / المحاور: 
تخرجت آية سامي من قسم اللغة الإنجليزية وآدابها بجامعة القاهرة في 2010. وحصلت على دبلوم التنمية الثقافية من كلية الآداب بجامعة القاهرة في 2016. انضمت إلى المرأة والذاكرة في 2012، وهي الآن باحثة ومسؤولة النشر بالمؤسسة.