رانيا ابراهيم

(1987 - )

وظائف و مراكز

  • صحفية

الاسم: رانيا إبراهيم.

تاريخ الميلاد: 12 أغسطس 1987.

الدراسة: بكالوريوس إعلام – جامعة القاهرة.

الوظيفة: صحفية.

رانيا ابراهيم - النساء في المجال العام بعد 2011

تاريخ المقابلة: 
الخميس، 27 فبراير، 2014
مكان المقابلة: 
الزمالك

حكت رانيا عن بدء اهتمامها بالشأن العام قبل الثورة ومشاركتها في الوقفات الخاصة بخالد سعيد في عام 2010، وكيف كانت إحدى اللحظات الفارقة في حياتها. تلقت رانيا دعوات 25 يناير بنوع من السخرية من كيفية تنظيم اليوم عبر شبكات التواصل الاجتماعي وميعاد محدد. أثناء تلك الفترة، عملت رانيا في مؤسسة "المورد الثقافي"، وقررت المشاركة في اليوم نفسه، وتحركت من عملها. استمرت مشاركة رانيا بعد ذلك في أحداث الثورة، وتحكي باستفاضة عن تجربتها وكيف تسببت مشاركتها في القلق لأهلها، ولكنه لم يكن عائقًا لها. تحكي رانيا كيف أن عملها في مؤسسة "المورد الثقافي" أتاح لها أن تمارس دورًا مختلفًا في الميدان؛ حيث شاركت في بناء منصة عند مكرم عبيد أثناء الـ 18 يوم، تُقدم من خلالها أعمال فنية متماشية مع روح الميدان. حكت رانيا أيضًا عن عملها بإحدى المنظمات لمبادرة "الفن ميدان"
التي تكونت بعد الثورة ضمن "ائتلاف الثقافة المستقلة" القائمة على فكرة إتاحة الفن وتواجده في الشارع لجميع الفئات. هدف مشروع "الفن ميدان" إلى إقامة فعالية فنية ثقافية شهرية في القاهرة والمحافظات الأخرى لمقاومة مركزية القاهرة. انضمت رانيا في تلك الأثناء أيضًا إلى "مشروع كورال"، بعد أن شاهدت عرض "الشعب يريد حياة الميدان". تتحدث رانيا عن تلك التجربة بشغف كبير؛ حيث ترى أن "مشروع كورال" كان مساحة مهمة لكل المشاركين/ ات لتفريغ مشاعر الإحباط من خلال القصص والروايات المختلفة، كما استطاع المشروع أن يتعامل مع تلك المشاعر المختلفة وتحويلها إلى أعمال فنية توثيقية. حكت رانيا أيضًا عن عملها باعتبارها صحفية في جريدة "المصري اليوم" لاحقًا محررة أخبار عاجلة. وتحدثت عن مدى صعوبة تلك المهنة في الفصل بين الشخصي والمهني.

نبذة عن المحاور / المحاور: 
أمنية خليل.. باحثة عمرانية، شاركت في مشاريع بحثية عدة منها العنف المجتمعي وأبعاده الجندرية والتاريخ الشفهي للنساء في الثورة المصرية. تسعى حاليا إلى الحصول على درجة الدكتوراه في الأنثروبولوجي من جامعة City University of New York. شاركت في تأسيس "عشرة طوبة| الدراسات والتطبيقات العمرانية" في يونيو ٢٠١٤. ومنذ ٢٠١٢ عملت أمنية مع سكان منطقة رملة بولاق للتوصل لرؤية عمرانية لتطوير المنطقة. حصلت على درجة الماجستير في العلوم الإنسانية عن بحثها “ناس المدينة، عن علاقات القوى والعمالة والفضاء في رملة بولاق“.