سارا القاضي

(1987 - )

وظائف و مراكز

  • مديرة المكتبة في مؤسسة المرأة والذاكرة.

الاسم: سارا القاضي.

تاريخ الميلاد: 1 إبريل 1987.

الدراسة: حاصلة على ليسانس آداب جامعة القاهرة 2008- قسم الوثائق والمكتبات وتقنية المعلومات، وتمهيدي ماجيستير عام 2011 شعبة: تقنية معلومات.

المهنة: مديرة المكتبة في مؤسسة المرأة والذاكرة.

سارا القاضي - النساء في المجال العام بعد 2011

تاريخ المقابلة: 
الخميس، 13 مارس، 2014
مكان المقابلة: 
مؤسسة المرأة والذاكرة

روت سارا عن تخوفها في البداية من الأيام الأولى للثورة بسبب الفوضى وعدم الأمان. لم تكن تعتقد أن دعوات 25 يناير 2011، ستلاقي أي مردود لدى الشارع المصري. لم تشارك سارا في أي مظاهرات مؤيدة للثورة حيث أبدت تخوفها مما كان يحدث في الشارع في ذلك الوقت من انفلات أمني. تحدثت سارا عن عدم رضاها عن أداء الداخلية خلال فترة حكم مبارك، لكنها، على الرغم من ذلك، كانت أكثر قلقًا خلال الثورة بسبب الفوضى في الشارع المصري. حكت سارا أنها شاركت في مظاهرات لتأييد مبارك أثناء الثورة، في ميدان مصطفى محمود، وذلك بعد خطاب مبارك الثاني قبل موقعة الجمل. أضافت سارا أنها شعرت بالقلق أيضاً، أثناء فترة حكم الإخوان، وكانت تريد المشاركة في مظاهرات 30 يونيو 2013 ضد حكم الإخوان، وكانت ضده منذ البداية، بدءًا من فترة الانتخابات الرئاسية وترشح محمد مرسي وأحمد شفيق. وأعربت عن سعادتها يوم 3 يوليو 2013 عند الإعلان عن عزل محمد مرسي وانتهاء حكم الإخوان.
تحدثت سارا عن التحرشات التي تواجهها النساء في الشارع خلال يومها، وإلى أي مدى يقع اللوم على النساء في النهاية، كما لو كُنَّ هُنَّ السبب في التحرشات.
حكت سارا عن أنها عملت قبل التحاقها بمؤسسة المرأة والذاكرة بالمكتبة المركزية في الجامعة، ثم التحقت بمؤسسة المرأة والذاكرة منذ عام 2009.

محاورة/ محاور: 
امنية خليل
نبذة عن المحاور / المحاور: 
أمنية خليل.. باحثة عمرانية، شاركت في مشاريع بحثية عدة منها العنف المجتمعي وأبعاده الجندرية والتاريخ الشفهي للنساء في الثورة المصرية. تسعى حاليا إلى الحصول على درجة الدكتوراه في الأنثروبولوجي من جامعة City University of New York. شاركت في تأسيس "عشرة طوبة| الدراسات والتطبيقات العمرانية" في يونيو ٢٠١٤. ومنذ ٢٠١٢ عملت أمنية مع سكان منطقة رملة بولاق للتوصل لرؤية عمرانية لتطوير المنطقة. حصلت على درجة الماجستير في العلوم الإنسانية عن بحثها “ناس المدينة، عن علاقات القوى والعمالة والفضاء في رملة بولاق“.