سماح غريب

(1983 - )

وظائف و مراكز

  • عضوة بـ"التيار الشعبي" في بورسعيد.

​الاسم: سماح غريب.

تاريخ الميلاد: 7 مايو 1983.

الدراسة: بكالوريوس تجارة، قسم اقتصاد، جامعة الأزهر.

الوظيفة: عضوة بـ"التيار الشعبي" في بورسعيد.

سماح غريب - النساء في المجال العام بعد 2011

تاريخ المقابلة: 
الاثنين، 29 سبتمبر، 2014
مكان المقابلة: 
فندق فلامنكو - الزمالك

حكت سماح عن مشاركتها في الثورة بداية من جمعة الغضب في بورسعيد، وعن انسحاب الشرطة ومتابعتها للأحداث السياسية بعد التنحي، حيث شاركت في حملات للتوعية برفض التصويت على التعديلات الدستورية. انضمت بعد ذلك إلى حملة حمدين صباحي أثناء الانتخابات الرئاسية الأولى بعد الثورة، حيث كانت رافضة لترشح كل من أحمد شفيق أو محمد مرسي.
روت سماح عن تأثرها بالتجارب القاسية لأهالي الشهداء وعن مشاركتها في ملف مصابي الثورة وإحساسها بالإحباط بسبب عدم القدرة على مساعدتهم. ذكرت أيضًا أكثر اللحظات التي أثرت فيها وكانت استشهاد الشيخ عماد عفت.حكت أيضًا عن فترة حكم الإخوان بعد فوز محمد مرسي في إعادة الانتخابات ورفضها لحكم الإخوان منذ البداية، بسبب تحيز خطاب مرسي الموجَّه بشكل أساسي إلى جماعته وليس إلى كل الشعب وبخاصةً بعد الإعلان الدستوري في نوفمبر 2012، والمواجهات بين الإخوان والمتظاهرين التي وصلت إلى حد عنيف ودموي فيما بعد. تحدثت أيضًاً عن عنف الإخوان والسلفيين تجاه النساء والفتيات تحديدًاً خلال أي مظاهرات منددة بحكم الإخوان. ذكرت أيضًاً أحداث مذبحة بورسعيد أمام سجن بورسعيد، بعد النطق بحكم الإعدام في قضية الاستاد، بعدها استشهد أكثر من 50 شخصًا من ضمنهم الشاب أحمد سامي.
حكت سماح عن مشاركتها في الحشد ضد الإخوان، ومشاركتها في حملة "تمرد" وعن الصعوبات التي واجهتها هي وزملاؤها قبل عزل محمد مرسي. تحدثت أيضًاً عن الحشد ليوم 30 يونيو 2013، حيث بدأت سماح وزملاؤها الحشد والاستعداد بالاعتصامات والمسيرات والعصيان المدني في بورسعيد منذ يوم 25 يونيو.
تحدثت سماح عن تجربتها خلال عملها في "التيار الشعبي" ومسؤوليتها عن العمل الجماهيري وتنسيقها مع بقية الأحزاب أو داخل التيار نفسه، وبخاصةً إثبات وجودها بوصفها امرأة في ذلك المنصب كما اشتركت أيضًاً في حملة "شايفينكم" لمراقبة الانتخابات.
حكت أيضًاً عن حالات العنف ضد النساء في الشارع المصري وبخاصةً في أي فاعليات أو تظاهرات. كما تحدثت عن حلمها بأن تكون المرأة هي المتحكمة في مصير نفسها وبخاصةً حريتها في استكمال تعليمها وضرورة التحاق الفتيات بالدراسة الجامعية. أكدت سماح على ضرورة إثبات وجودها بوصفها امرأة داخل حزب التيار الشعبي في الفترة القادمة.

نبذة عن المحاور / المحاور: 
أمنية خليل.. باحثة عمرانية، شاركت في مشاريع بحثية عدة منها العنف المجتمعي وأبعاده الجندرية والتاريخ الشفهي للنساء في الثورة المصرية. تسعى حاليا إلى الحصول على درجة الدكتوراه في الأنثروبولوجي من جامعة City University of New York. شاركت في تأسيس "عشرة طوبة| الدراسات والتطبيقات العمرانية" في يونيو ٢٠١٤. ومنذ ٢٠١٢ عملت أمنية مع سكان منطقة رملة بولاق للتوصل لرؤية عمرانية لتطوير المنطقة. حصلت على درجة الماجستير في العلوم الإنسانية عن بحثها “ناس المدينة، عن علاقات القوى والعمالة والفضاء في رملة بولاق“.