شريفة نور الدين

(1976 - )

وظائف و مراكز

  • مسؤولة الدعم المجتمعي في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، فرع الأقصر.

الاسم: شريفة نور الدين علي محمد يوسف.

تاريخ الميلاد: 28 يوليو 1976.

الدراسة: بكالوريوس تجارة - جامعة القاهرة.

الوظيفة: مسؤولة الدعم المجتمعي في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، فرع الأقصر.

شريفة نور الدين - النساء في المجال العام بعد 2011

تاريخ المقابلة: 
الاثنين، 9 يونيو، 2014
مكان المقابلة: 
مقر مؤسسة المرأة والذاكرة

تحدثت شريفة في مقابلتها عن نشاطها قبل الثورة، حيث كانت شاركت في برنامج "أصوات من شباب مصر" لجمعية "تنمية الشباب للسكان والتنمية"، وقد عملت في مراقبة انتخابات مجلس الشعب لرصد الانتهاكات في اللجان الانتخابية في محافظة قنا. تناقشت شريفة مع زملائها بعد انتهاء الانتخابات عن حجم الانتهاكات وانعدام الشفافية، وثبات الوضع السياسي وضرورة تغييره. سمعت عن دعوات التظاهر في 25 يناير، بعد ثورة تونس، لكنها لم تتوقع حدوث حراك سياسي ضخم مثل ثورة 25 يناير. حكت شريفة عن متابعتها لأحداث الثورة في القاهرة وبقية المحافظات من خلال مشاهدة التلفزيون، وعبَّرت عن مدى قلقها وبخاصة يوم فتح السجون، لكن الوضع في الأقصر، محل إقامتها، كان أكثر أماناً مقارنةً بالقاهرة وبقية المحافظات. ذكرت مشاركتَها أثناء الاستفتاء على تعديل الدستور في حملات توعية، بالمشاركة مع بعض أصدقائها في مدينه قوص وإسنا وغيرها، بمواد الدستور الجديد. شاركت أيضاً خلال الـ 18 يوم الأولى في الثورة في حملة للتبرع بالدم بالتعاون مع "بنك الدم الإقليمي لمساعدة مصابي الثورة". لم تشارك شريفة في أي انتخابات رئاسية.
حكت شريفة عن عملها "في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية"، وكيف بدأت برصد المشكلات التي تواجه المواطنين في قنا مثل: حالات التعذيب أو بعض المشاكل البيئية. شاركت أيضاً في مظاهرات 30 يونيو 2013 لعزل محمد مرسي في ميدان أبو الحجاج لرصد أي حالات اعتقال أو عنف. كما رصدت حالات التعديات على ممتلكات الإخوان بعد فضِّ "رابعة". تحدثت عن حالات العنف والانفلات الأمني على مدار ثلاث سنوات، وبعض حالات اختطاف نساء في قنا وقوص.
حكت شريفة عن تأثرها بالعمل في العديد من المبادرات، وهو ما ساعدها في إدراك العمل السياسي بشكل أوسع مما سبق، وبخاصة بداية من عام 2012، على الصعيد المهني والشخصي، بالإضافة إلى مشاركتها في العديد من المؤتمرات خارج مصر التي ناقشت حرية التعبير والتنمية الاقتصادية ومحور قضايا المرأة والعمل على مشروع لتوفير فرص عمل للشباب.

تطرقت شريفة إلى أشكال العنف ضد المرأة في المجال العام في الأقصر، وحصر المرأة في مجالات عمل معينة مثل التدريس، لكن وجود المرأة في مجال السياحة أو المحاماة على سبيل المثال ضعيف جداً، فهي مجالات مقصورة على الرجال فقط في الأقصر. لكن شريفة لم تواجه مشكلات كبيرة خلال مشاركتها في المجال العام، بالإضافة إلى دعم أسرتها الدائم لها.

حكت شريفة عن إحساسها بالانتصار والنجاح في المجال الحقوقي أثناء عملها في قضية تعويض عشر أسر انهارت منازلها وحصولها على التعويض من التأمينات الاجتماعية. أما القضية الثانية فكانت وقفة ضد المحافظ في الأقصر لطلب تعويض للأهالي الذين تم تهجيرهم من القرنة.

محاورة/ محاور: 
امنية خليل
نبذة عن المحاور / المحاور: 
أمنية خليل.. باحثة عمرانية، شاركت في مشاريع بحثية عدة منها العنف المجتمعي وأبعاده الجندرية والتاريخ الشفهي للنساء في الثورة المصرية. تسعى حاليا إلى الحصول على درجة الدكتوراه في الأنثروبولوجي من جامعة City University of New York. شاركت في تأسيس "عشرة طوبة| الدراسات والتطبيقات العمرانية" في يونيو ٢٠١٤. ومنذ ٢٠١٢ عملت أمنية مع سكان منطقة رملة بولاق للتوصل لرؤية عمرانية لتطوير المنطقة. حصلت على درجة الماجستير في العلوم الإنسانية عن بحثها “ناس المدينة، عن علاقات القوى والعمالة والفضاء في رملة بولاق“.